Welcome to       Amrit-syria.com

Save Amrit              أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت               Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت              Save Amrit                أنقذوا عمريت              Sauvez Amrit          أنقذوا عمريت
 
أخبار عمريت
 
عمريت بالتعريف
 
مقابر عازار
 
المتطوعون
 
ماذا قالت الصحف
 
عمريت على الإنترنت
 
صور من عمريت
 
كيف نساعد؟
 
في عيون السياحة
 
نشاطات

 

السياحة الثقافية
 
Downloads
 


 

عمريت من جديد(2)
 مدينة ترفض أن تموت

 

في زمن غدت المادية شعاره و مبدأه الأوحد و كل ما هو خلاف ذلك فهو متهم بالسذاجة أو أنه حالم و بأحسن الأحوال يعترفون له بالثقافة ولكنه للأسف أصبح مملاً لمجتمع صمّ أذنيه عن كل شيء إلا تسطيح العقول كيف يمكن لتاريخ كهذا أن يأسرك إلى هذا الحد.. كيف يمكن لمدينة ترفض أن تموت...أو تندثر..أو أن يبنى على رمادها حضارة مزيفة أن تأسرك إلى هذا الحد كيف يمكن لذلك التل أوالمعبد أوالملعب أوالنصب التذكاري ..أن يدعك تنسى عظمة فينيقا...أو من أبدع الأبجدية...والألعاب الرياضية و الموسيقا...وقدمها إلى الحضارة الإنسانية بسلام..وفرح..!!!!!!

وفي زمن غدت فيه الفنادق الحديثة...والملاهي..و ....و.. أهم من الأماكن الأثرية..بحث لا مشكلة في أن تٌشيّد تلك الفنادق والملاهي في الأماكن الأثرية مشوهةً تاريخها.. الأماكن الأثرية التي يقطع من يعرف قيمتها مسافات ومسافات ليطلع على عظمتها!!! الأماكن الأثرية التي تميزنا عن كل العالم الآخر...!!!!الأماكن الأثرية التي يجب أن تكون مقدسات لا يجوز المساس بها تحت طائلة المسؤولية و التي تعني بالأساس أن يُساءل الشخص المخالف لا أن يصبح هذا المصطلح فارغاً من معناه بحيث يغدو الشخص المخالف نموذجاً يقتضي به الكثيرين من أمثاله!!!!
كيف يجوز لنا أن نلتزم الصمت ؟!!!!هل من حقنا أن نسمح بنسف كل ذلك التاريخ....؟!!!!
من أجل ماذا......؟!!!!

أيها السادة...
لو لم تكن حضارة عمريت جبارة لما بقيت حتى اليوم على الرغم من عوامل الزمن..والحروب...والإهمال...؟!! إن الأيادي التي أشادت عمريت أشادتها بحب...وإيمان...وعظمة...وتفرد ، أشادتها ليقال أبدا" ودوما" "هنا ولدت الحضارة...!!! تلك الأيادي هي أيادي السوريون الذين كانوا يحلمون بالأزلية .. السوريون الذين تجري في عروقهم دماء الإبداع و العظمة و التفرد و حلم الأزلية !

ويبقى سؤال أخير هل يفنى طائر الفينيق؟!!!
كذلك هي عمريت...!!!
حتى لو أحُرقت..ستنبعث من الرماد!!!!

آن م.ندّور
يتبع
 

أيضا شاهد وإستمع إلى "في عشية اغتيال عمريت"  (عرض مصور مع اللحن) من قسم التحميل في الموقع.